أهلا وسهلا بكم في منتداكم صرح الأحبة


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسالة رقم-20-/ نشوز الزوج عند الفقهاء:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alaa2000
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
العمر : 53

مُساهمةموضوع: المسالة رقم-20-/ نشوز الزوج عند الفقهاء:   الجمعة مايو 23, 2008 1:45 pm


المسالة رقم-20-
نشوز الزوج عند الفقهاء:
يتحدد نشوز الزوج اتجاه زوجته في اطار المعاملة الخشنة قولا كانت ام فعلا ويدخل فيه كل تصرف من قبل الزوج من شانه ان تتاذى به زوجته من سوء اخلاق وتقتير او منع لما يعتبر من باب الحاجات والضروريات كالطعام والشراب وكذلك الاعفاف الجنسي وقطع الصلة بارحامها وخاصة الابوان ولا مانع من التوسع اكثر بغية الوقوف عند الحق المطلوب في نشوز الرجل ما دام الجفاء والاعراض او ما يدور في فلكه من التصرفات ولو عدنا الى الواجبات اللازمة في ذمة الرجل الزوج قبل زوجته لادركنا معالم النشوز لديه المبتدئة بالتقصير فيما لها عليه والافراط فيما له عليها واعني ان نشوز الزوج كامن في وحدتين اثنتين معا او احدهما فقط .
وشىء معلوم انه قبل الزواج فليس هناك من شىء من الالتزامات المتبادلة والتي- الالتزامات- قد علقت بذمتهما عقب عقد الزواج هذه الالتزامات متمثلة بين حق وواجب كان تقول يحق للزوج منع زوجته من ترك البيت والخروج منه في الحالات العادية ويجب على زوجها تقديم سائر حاجاتها الحياتية اليها ضمن القرار البيتي.
اذن للزوج حقوق معينة ومحددة وليس على الاطلاق بان يزيد في الحقوق او ان يتعدى الحد في اي حق من حقوقه المشروعة فما زاد عن الحد هو ارتفاع ونشوز وكما ان له حقوقا فكذلك هي قد شرعت لها حقوق ووجبت لها واجبات في جانبه اي الرجل الزوج وهذه الواجبات لها ايضا حدود مرسومة طولب بتقديمها دون قصور عن الحد المطلوب بمعنى لو انه قصر في كفايته من جهة الكسوة او الطعام لاعتبر معرضا وناشزا.
فالمعتمد في معالم هذا النشوز: هو التعدي في حدود الحق والتقصير في حدود الواجب والاخلال فيما كان من باب الاداب الشرعية ومحاسن الاخلاق وحسن المعاملة.
وعلى هذا لو ادى الزوج ما عليه لكن بطابع الخشونة قولا او فعلا متنافيا مع المعاشرة بالمعروف والتي هي روح الحياة الزوجية فهو معتبر من باب النشوز كأن يعبس في وجهها او ان يعرض بوجهه عنها ما لم يكن هناك سبب مشروع ويدخل فيه ما كان من التجافي ومنعها نفسه ومودته وقلة محادثتها او مؤانستها لطعن في سن او دمامة او ملال.
وهذا ما يتضمنه قوله تعالى:
( وان امراة خافت من بعلها نشوزا او اعراضا فلا جناح عليهما ان يصلحا بينهما صلحا والصلح خير )
وهو ما اشارت اليه المذاهب الفقهية.
فعند الشافعية نشوز اما ان يكون من قبل منعها حقا من حقوقها كنفقة وقسم مثلا واما ان يكون من قبيل اساءة خلقه معها ولكل نوع منهما طريقة في الاصلاح.
وذهب الحنابلة الى ان كل ما اخل بالمعاشرة بالمعروف
كحسن الصحبة بالاساءة وكف الاذى بايذائه والمماطلة باداء الحق مع قدرته عليه وكذلك الامر في ايذاء الكراهة
عند بذل ما يجب عليه بل عليه ان يقدمه ببشر وطلاقة
دون منة او اذى ويجمع نشوزه كل ما كان من باب الجفاء والاضرار بها .
وذهب المالكية الى ان نشوز الزوج كامن بالعدوان عليها بالضرب والاذى سواء كان الاذى بالاعتداء في حقه او بالتقصير في حقها الذي تتاذى منه.
وذهب الاحناف الى ان منع الزوج حقا لزوجته ظلم والظلم يعرضه الى ملامة او عقاب حتى يدفع عنها الظلم فهو- النشوز- كامن في الاعتداء في حقه او حقها
وخلاصة الحديث في النشوز بين الزوجين يمكن ضبطه في الشطط عن الحق والواجب فما دام هناك توازن بين الحق والواجب فيما بينهما فلا نشوز والا اذا اختل هذا التوازن فحدث الاعتداء في حدود الحق او التقصير في حدود الواجب فقد ظهر النشوز والاعراض ويترتب عليه ظلم وانتهاك لشرع الله والذي يتطلب اجراءات كي تعود هذه الحياة الى قوام سبيلها المنشود.


مرحلة العلاج والاصلاح


سبق الكلام ان للمراة نشوزا وللرجل نشوزا وهذا يتطلب علاجا في اصلاحه هذا العلاج مضبوط ببيان المشرع ودون ان يترك الامر على غاربه بلا بيان او تحديد ولنبدا بكيفية اصلاح نشوزا المراة فيما بينها وبين الرجل الزوج وبعدها بكيفية اصلاح نشوز الرجل فيما بينه وبين المراة الزوجة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المسالة رقم-20-/ نشوز الزوج عند الفقهاء:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهلا وسهلا بكم في منتداكم صرح الأحبة :: صرح الأحبة: العام :: المواضيع الاسلامية-
انتقل الى: