أهلا وسهلا بكم في منتداكم صرح الأحبة


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسالة رقم-13-/احسان الظن بالزوجة:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alaa2000
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
العمر : 52

مُساهمةموضوع: المسالة رقم-13-/احسان الظن بالزوجة:   الجمعة مايو 23, 2008 1:18 pm



المسالة رقم-13-
احسان الظن بالزوجة:
من حق المراة على زوجها ان يحسن الظن بها وان لا يتتبع عوراتها لنهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن هذا الفعل الذميم فضلا عن كونه لا يتلاءم والمعاشرة بالمعروف فقد روي عن جابر رضي الله عنه انه قال :
" نهى الرسول صلى الله عليه وسلم ان يطرق الرجل اهله ليلا يتخونهم او يطلب عثراتهم"
وفي رواية: كان النبي صلى الله عليه وسلم يكره ان ياتي الرجل اهله طروقا" وفي رواية:" اذا اطال احدكم الغيبة فلا يطرق اهله ليلا"
وروي ايضا :" لا تلجوا على المغيبات فان الشيطان يجري من ابن ادم مجرى الدم"
وكان الرسول صلى الله عليه وسلم اذا قدم من غزوة يرسل من يؤذن الناس انهم قادمون ونقل صاحب الفتح : عن ابن ابي حمزة نفع الله به قال فيه النهي عن طروق المسافر اهله على غرة من غير تقدم اعلام منه لهم بقدومه والسبب في ذلك ما وقعت اليه الاشارة في الحديث قال :" وقد خالف بعضهم فراى عند اهله رجلا فعوقب على مخالفته"
واشار الى حديث ابن خزيمة عن ابن عمر قال :
" نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان تطرق النساء ليلا فطرق رجلان كلاهما وجد مع امراته ما يكره"
ووقع في حديث بن محارب عن جابر: ان عبد الله بن رواحة اتى امراته ليلا وعندها امراة تمشطها فظنها رجلا فاشار اليها بالسيف فلما ذكر للنبي صلى الله عليه وسلم نهى ان يطرق الرجل اهله ليلا اخرجه ابو عوان في صحيحه.
فالليل مظنة المفاجات وقد يلعب الشيطان دورا في وأد البيت في فرن سوء الظن ولا ريب ان هذا شىء بغيض لدى الله سبحانه.
ولما كان من حق الزوج على زوجته ان تتزين له كان ايضا من حقها عليه الا يدخل عليها بعد سفر الا باعلام كي تتزين له من تنظيف وتمشيط وتهيئة وهذا ما اشارت اليه ظاهر النصوص والشواهد الماضية وخاصة فيما ورد عن جابر:
( كنامع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة فلما قدمنا ذهبنا لندخل فقال:" امهلوا حتى ندخل ليلا اي عشاء لكي تمتشط الشعثة وتستحد المغيبة"
فقد يجد معها ما يكره من عدم التهيئة والتزين ويؤدي الى النفرة بينهما فينبغي امهالها كي تذهب بعثراتها وهذا من حسن الادب والمعاشرة الزوجية والمطلوب استمرارية وثاقها بازدياد السكينة والقرار النفسي ولن تكون هناك استمرارية البناء ونفوس هادئة الا بمراعاة كل من الطرفين الطرف الاخر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المسالة رقم-13-/احسان الظن بالزوجة:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهلا وسهلا بكم في منتداكم صرح الأحبة :: صرح الأحبة: العام :: المواضيع الاسلامية-
انتقل الى: